مواضيع وأخبار طبية

تأثير مرض السكري على صحة الفم والأسنان

:نشر فيه 22 Feb, 2016

ما هو مرض السكري؟
السكري مرض مزمن سببه نقص وراثي أو مكتسب في إنتاج هرمون الأنسولين المسؤول عن تنظيم عمليه ايض الجلوكوز في الجسم أو عدم فاعليه هذا الهرمون علي الرغم من إنتاجه.وهذا الخلل ينجم عنه زيادة في مستوي الجلوكوز في الدم الذي يؤدي بدوره إلى إصابه العديد من أجهزه الجسم الحيوية خاصة ألاوعيه الدموية والأعصاب.

أنواع مرض السكري:
هناك نوعان أساسيان من مرض السكري .


النوع الأول:
يعرف بالسكري المعتمد علي الأنسولين أو( IDDM) هدا النوع يحدث نتيجة عجز البنكرياس عن إنتاج الأنسولين اللازم لتنظيم عمليه ايض الجلوكوز. يعتبر هذا النوع اكثر شيوعا في الأطفال وصغار السن ومع ذلك فقد لوحظ بازدياد في فترات متأخرة من العمر.

النوع الثاني:
يعرف بالسكري الغير معتمد علي الأنسولين أو (NIDDM) يحدث هدا النوع نتيجة عدم استجابة خلايا الجسم لفاعليه الأنسولين المنتج بواسطة البنكرياس.ويعتبر هدا النوع الأكثر شيوعا ويمثل حوالي% 90 من حالات السكري في العالم. يحدث هدا النوع في البالغين ولكن لوحظ ازدياده في صغار السن أيضا .
كلا النوعين من السكري هي أمراض معقده تسببها طفرات في اكثر من جين واحد بالأضافه ألي عوامل بيئيه أخرى.

تأثير مرض السكري على صحة الفم والأسنان:
إن أكثر مشاكل الفم والأسنان التي يمكن ملاحظتها لدى مرضى السكري هي:
1- تسوس الأسنان.
2- أمراض اللثة والأنسجة الداعمة للأسنان.
3- خلل في عمل الغدد اللعابية.
4- التهابات فطرية.
5- حزازيات منبسطة وتأثيرات حزازية .
6- عدوى وتأخر في التئام الجروح.
7- اضطراب في حاسة التذوق
ماذا يجب على المريض أن يخبر الطبيب؟
1- إذا تم تشخيصه فعلا بأنه مصاب بمرض السكري.
2- إذا كان المريض مسيطرا على مرضه.
3- إذا طرأ تغيير على سيرته الطبية.
4- أسماء كل الأدوية التي يتناولها.

الغذاء وتسوس الأسنان:
إذا لم تتم السيطرة بشكل كامل على مرض السكري، فإن كمية الجلوكوز في اللعاب سوف تزداد مما يعطي فرصة أكبر لنمو البكتيريا.
إن تفريش الاسنان مرتين في اليوم بمعجون يحتوي على الفلورايد، وتنظيف ما بين الأسنان مرة واحدة في اليوم باستخدام خيط الأسنان لهو كفيل بازالة اللويحة السنية التي تسبب تسوس الاسنان.
هذه اللويحة إن لم يتم ازلتها فإهان تتصلب وتتحول إلى جير (كلس)، ويبدأ بالتجمع على الأسنان بالقرب من اللثة وتصبح ازالته صعبة. ومع الوقت يصبح هذا الجير مصدرا لعدوى اللثة لما يحتويه من بكتيريا ويحدث التهاب مزمن للثة.
ولأن مرض السكري يقلل مناعة الجسم تجاه العدوى فإن هذا يؤثر بشكل كبير على اللثة، ومع الوقت تنتقل العدوى إلى العظم المحيط بالأسنان ويبدأ هذا العظم بالذوبان.