مواضيع وأخبار طبية

الكسور في الأسنان

:نشر فيه 23 Dec, 2023

‏الكسور في الأسنان من المشاكل التي تصيب الكثير من الأشخاص، والذي قد يسبب مشاكل في تناول الطعام أو مشاكل في النطق والكلام، إضافة إلى الشكل الجمالي السيئ عند كسر الأسنان الأمامية. 

 

‏تتكون الأسنان من 3 طبقات، تتضمن مينا الأسنان وهو الطبقة الخارجية البيضاء شديدة الصلابة، وعاج الأسنان وهو الطبقة الوسطى، إضافة إلى لب الأسنان الذي يحتوي الأعصاب والأوعية الدموية المغذية للسن. 

 

 

‏يمكن أن يصل تكسر الأسنان إلى الطبقات الثلاثة معا، والأهم بين هذه الطبقات هو طبقة المينا المسؤولة عن حماية الأسنان، والتي يؤدي تعرضها للضرر إلى تكسر الأسنان في أغلب الحالات.

 

‏تتضمن أسباب تكسر الأسنان كلًّا من:

 

‏• العمر: مع التقدم في السن تصبح طبقة المينا أقل صلابة وتصبح الأسنان أكثر عرضة للكسر.

 

‏• أكل الأطعمة القاسية: يساهم أكل الأطعمة القاسية واستخدام الأدوات الصلبة كالأقلام في حدوث تكسر الأسنان.

 

‏• صرير الأسنان: يحدث صرير الأسنان عندما يضغط المصاب على أسنانه بقوة أثناء النوم، مما يؤدي إلى عدد من المشاكل والأعراض التي تتضمن بشكل أساسي تكسر الأسنان.

 

‏• حشوات الأسنان كبيرة الحجم: يؤدي وجود حشوات كبيرة الحجم في الأسنان أو علاج جذور الأسنان إلى ضعف بنية السن وزيادة قابليته للكسر.

 

‏• الإصابات: الرضوض والإصابات في حالات السقوط والحوادث الرياضية وتلقي الضربات جميعها يمكن أن تسبب تكسر الأسنان.

‏•

 

‏تصاب الأسنان بنوعين من الكسور، وهما الكسر الخارجي الذي يصيب تاج السن ، والكسر العميق الذي يصيب جذور الأسنان تحت اللثة.

 

‏ • الكسر الخارجي:

 

‏يحدث الكسر الخارجي عندما ينكسر جزء من التاج الخارجي للأسنان، وهو نوع الكسر يحدث نتيجة لتناول الأطعمة القاسية أو مضغ الثلج أو الأشياء الصلبة. يمكن ألا يصل هذا النوع لحالة الكسر الكامل في كثير من الحالات، ويكون في هذه الحالة على شكل خط كسر دون أن ينفصل السن، أو يكون على شكل تشقق في الأسنان. 

 

 

‏على الأغلب أن لا يؤدي الكسر الخارجي للأسنان إلى أعراض أكثر من بعض الألم أو الحساسية، ويكون علاج هذا النوع من تكسر الأسنان أكثر سهولة، حيث يمكن ترميم السن المكسور باستخدام حشوات الأسنان في أغلب الحالات.

‏•

 

‏الكسر العميق هو نوع يصيب جذور الأسنان إضافة إلى كسر في تاج السن.

‏يحدث الكسر العميق عندما يتعرض الجذر للضغط الجانبي الشديد، مما يؤدي إلى تكسر في الجذر أو في الأسنان المجاورة للجذر.

‏يمكن أن يحدث الكسر في جذر السن بسبب العديد من الأسباب، مثل الإصابة الرياضية أو الحوادث أو التعرض للضغط الشديد على السن أو تآكل الأسنان.

‏يمكن أن يحدث الكسر في جذر السن بشكل مفاجئ أو تدريجي، وقد لا يكون الألم ملحوظاً في البداية، ولكن مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي الكسر في جذر السن إلى الألم والتورم والتهاب اللثة وتحرك الأسنان المجاورة.

‏يحتاج الكسر في جذر السن إلى علاج سريع لتجنب المزيد من الأضرار، ويمكن أن يتضمن العلاج ترميم السن باستخدام حشوة أو تركيب تاج مؤقت أو دائم لحمايته، وفي بعض الحالات الشديدة قد يحتاج السن إلى علاج الجذر أو خلع السن إذا كانت الإصابة شديدة جداً ولم يعد بإمكان السن الشفاء بالعلاجات الأخرى.

‏•

‏⁧‫

‏عند التعرض لكسر في السن فإن الاستمرار في تناول الطعام في بعض الحالات قد يزيد من ضعف السن ويؤدي إلى إصابته بالتخلخل ويساهم في زيادة خطر فقدان السن.

‏كما أن بعض حالات كسر الأسنان تكون مؤلمة ويؤدي تناول الطعام إلى تفاقم الألم.  

 

‏لذلك يجب تجنب الأطعمة الصلبة و التي يمكن أن تزيد من حدة الألم أو تسبب تفاقم الكسر.

 

‏وينصح بتناول الأطعمة اللينة والمهروسة مع تجنب الاعتماد على السن المصاب.

 

‏ويفضل بالتوجه إلى طبيب الأسنان بأسرع وقت ممكن لتشخيص الكسر وتحديد العلاج اللازم، والالتزام بتعليمات الطبيب بخصوص تناول الأطعمة والمشروبات والعناية بالأسنان المكسورة، حتى يتسنى للسن الشفاء بشكل صحيح.

‏•

‏توجد عدة طرق يمكن الاعتماد عليها في علاج الأسنان المكسورة، وتعتمد الطريقة المناسبة على نوع وحجم الكسر وموقعه في السن، ومدى تأثير الكسر على الأسنان المجاورة، وتتضمن طرق علاج السن المكسور:

‏ • حشوة الأسنان:

‏ يتم ترميم السن المصاب باستخدام نوع مناسب من حشوات الأسنان.

‏• تيجان الأسنان: 

‏في حالة كسور الأسنان كبيرة الحجم والمسببة لقدر كبير من الضرر لا يمكن علاجه بحشوات الأسنان. وتتم عملية تركيب تيجان الأسنان في عيادة الأسنان باستخدام مواد مختلفة مثل الخزف والزيريكون والمعادن المختلفة، ويتم تحديد المادة المستخدمة بناءً على حالة المراجع وموقع السن المتضرر.

‏• فينير الأسنان:

‏يستخدم فينير الأسنان عادةً في تحسين مظهر الأسنان الأمامية وإكسابها شكلًا أفضل، كما أن له استخدامات علاجية تتضمن دعم الأسنان الضعيفة والمصابة بالتشققات والتآكل. 

‏وتساهم قشور الفينير في هذه الحالة في استرجاع المظهر الطبيعي للسن والحفاظ على جمالية الأسنان، إضافة إلى دعم الأسنان المصابة بالكسر وحمايتها من تفاقم الضرر.

‏•