مواضيع وأخبار طبية

ضرس العقل

:نشر فيه 07 Dec, 2020

ضرس العقل هو الضرس الثالث والأخير من الطواحين، ويبدأ بزوغه في العشرينات من العمر، وتكون هذه الأضراس مفيدة إذا كانت بوضع سليم وصحي وذات إصطفاف مناسب داخل الفم، ولكنها عادة ما تكون مائلة.

فإمّا أن تكون مائلةً باتجاه السن السابع وإما مائلةً بعيداً عنه، وإما تكون بشكلٍ أفقيٍّ تماماً وقد تكون فوق أو تحت مستوى باقي الأسنان، وعندها فإنّها تكون بحاجةٍ للخلع.

ويؤثّر ترتيب ضرس العقل ووضعه في الفك على الأسنان المجاورة؛ حيث إنه قد يسبّب تزاحمها أو تدميرها، كما يؤثر في عظام الفكّ والأعصاب المجاورة. وقد يكون ضرس العقل مطموراً كلياً أو جزئياً، وفي حال كونه مطموراً جزئياً فإنه يشكل بوابةً لدخول البكتيريا للمنطقة التي تحيط بالسن مما يسبّب إلتهابها.

كما أن أضراس العقل المطمورة جزئياً تكون أكثر عرضةً ًللتسوس وأمراض اللثة؛ حيث إن وضعها يجعل عملية تنظيفها والوصول إليها أمراً صعباً.

 

 

عادة ما يتم خلع ضرس العقل المطمور عندما يتسبب في حدوث مشاكل منها:

• الشعور بالألم.

• تجمع بقايا الطعام وتكون البلاك خلف ضرس العقل.

• نشوء كيس محيط بضرس العقل وعادة ما يكون مليئا بالسوائل.

• حدوث التسوس لأضراس العقل المطمورة جزئيا..

• حدوث الضرر للأسنان المجاورة أو العظم المحيط بضرس العقل.

• حصول الإلتهابات وأمراض دواعم الأسنان.

 

 

هناك بعض النصائح التي من شأنها أن تخفف من حدة ألم خلع ضرس العقل، ومنها:

• الإبتعاد عن بذل مجهود شاق خلال الأيام الأولى من الخلع.

• محاولة المحافظة على الخثرة الدموية المتكونة مكان الخلع، وذلك بالابتعاد عن الأمور التي من شأنها أن تزيلها كالمضمضة، وتناول المشروبات الساخنة.

• الإمتناع عن التدخين.

• مضغ الأكل على الأسنان الأخرى مع الحرص على تناول الأطعمة اللينة وشرب السوائل.